علم الفلكعلوم

ألوان النجوم

من منا لايراوده عند النظر للسماء ليلاً عن عدد النجوم و ألوانها او حتى معرفة أنواعها وكيفية تشكيلها وعمرها ؟

هل نستطيع تحديد ألوان النجوم بالعين المجردة ؟

تشع العناصر المختلفة أطوالاً موجية مختلفة من الأشعة الكهرومغناطيسية عندما ترتفع حرارتها في حالة النجوم، فإن ذلك يشمل -إضافةً لمكونات النجم الرئيسية (الهيدروجين والهيليوم)- العديد من العناصر الأخرى التي تشكل النجم؛ اللون الذي نراه هو اجتماعٌ للأطوال الموجية الكهرومغناطيسية المختلفة هذه التي يشار إليها بـ “منحني بلانك” Planck’s curve.

يعرف طول الموجة الذي يشع عنده النجم كمية الضوء العظمى بـ “طول الموجة الأعظمي” peak wavelength ويُعرف بـ “قانون فين” Wien’s Law، وهي تمثل القمة في منحني بلانك الخاص بالنجم. على أي حال، فإن الضوء الذي يبدو للعين البشرية أيضاً يتم تخفيفه من قبل التداخلات التي تبديها الأجزاء الأخرى من منحني بلانك الخاص بالنجم.
وباختصار، عندما تجتمع مختلف ألوان الطيف، فإنها تبدو للعين المجردة بلونٍ أبيض.
مثلاً شمسنا على الرغم من أنها تبدو لنا باللون الأصفر إلا أنه طول موجة الإنبعاث العظمى يتوافق مع الجزء الأخضر من الطيف المرئي .

تركيب النجم: هو نتيجة لتاريخ تشكله تولد جميع النجوم من سدم من الغاز والغبار، وتختلف السدم فيما بينها. يدخل الهيدروجين بشكل كبير في تركيب السدم الموجودة في الوسط بين النجمي، ويعد الهيدروجين الوقود الرئيسي لتكوين النجم. وبالإضافة للهيدروجين، تحتوي السدم على عناصر أخرى، وتحدد كلاً من الكتلة الكلية للسديم وتنوع الغازات التي تشكلها، نوع النجم الذي سينتج،
وهناك طريقة نستطيع من خلالها تحديد الوان النجم وتسمى التحليل الطيفي ” spectroanalysis ” ومع ذلك فإن ألوان النجم لا تتحدد بسهولة ولا تكن واضحة، وتمر النجوم أيضاً بدورة حياة تطورية، وخلالها تتغير أحجامها و حرارتها و ألوانها .

يمكننا القول أن ألوان النجوم تختلف تبعاً لتركيبها الكيميائي وأحجامها الخاصة وحرارتها. مع الوقت، وفي أثناء تغير هذه الخصائص (نتيجةً لاستهلاك النجوم الوقود الخاص بها)، فإن العديد من النجوم سوف تصبح قاتمةً ويزداد لونها الأحمر، بينما ستنفجر النجوم الأخرى بشكلٍ رائع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم إضافة Adblock

لطفاً أطفئ حاجب الإعلانات فهي مصدر التمويل الذي يساعدنا على الاستمرارية