علم الفلكعلوم

النجوم النابضة ( البلوزارات )

ماذا لو نظرنا من الأرض لسماءنا ، هل ستكون جميع النجوم ذات لون واحد وحجم واحد ؟
بالإضافة لذلك الاختلاف يظهر لنا نجوم ذات وميض متقطع ونجوم ثابتة .
دعونا نتعرف في هذا المقال على مجموعتنا الجديدة من النجوم النابضة ( pulsars ) .

١/ ماهو النجم النابض ؟

نعاود بالنظر للسماء لنكتشف حقيقة هذه النجوم ، هي في الواقع تبدو لأعيننا المجردة ذات وميض متقطع ، تومض ثم ينطفئ مراراً وتكراراً وكأنها تغمز في إيقاع منتظم ، ولكن وراء هذا الإيقاع لايوجد بالحقيقة وميض و لا نبضات وأيضاً هذه الأجسام ليست نجوماً .

٢/ ماهو سبب رؤيتنا لهذه النجوم تومض ؟

تطلق النجوم النابضة حزمتين من الأشعة المنتظمة الضيقة ، في اتجاهين متعاكسين ف على الرغم من ثبات الضوء الصادر فإن تظهر لنا على شكل وميض ، ويعود هذا السبب لدورانها ايضاً ، ولنفس السبب تبدو المنارة في المحيط وكأنها تومض بالنسبة للبحارة .
يمتد الشعاع الضوئي عبر الأرض ثم يتأرجح بعيداً عن الأنظار ثم يعاود الظهور مجدداً بالنسبة لفلكي عبر الأرض ما إن يظهر الضوء حتى يختفي فإنه يخيل للرائي بأن هذا النجم يومض ، بالتالي فإننا علمنا سبب الوميض هو الدوران .

٣/ هل يوجد أنواع من هذه النجوم ؟

يكشف لنا معدل الومضات عن معدل دوران النجم النابض ، لقد تم الكشف عن (2000) نجم نابض ، بحيث يكون دوران هذه النجوم منتظم للبعض منهم أي مرة واحدة في الثانية وتسمى : النجوم النابضة البطيئة (slow pulsars) ، بينما وجد أكثر من مئتي نجم منهم يدور مئة مرة في الثانية وتسمى نجوم المئة ميللي في الثانية(milli second pulsars ) .
والنجم المعروف حتى الآن يدور أكثر من سبعمئة مرة في الثانية الواحدة .
كما ذكرنا سابقاً بوصفنا لهذه النجوم أنها ليست بالحقيقة نحوم حيّة ، فإنها تنتمي إلى عائلة من الأجسام تسمى : النجوم النيوترونية (neutron stars ) ، والتي تتشكل عندما يستنفذ نجم ذو كتلة أكبر من من الشمس وقوده من وينهار على نفسه ، بالتالي هذا الموت النجمي يخلف انفجاراً هائلاً يسمى : ( المستعر الفائق ).

٤/ ماهو حجم هذه النجوم :

يبلغ قطر النجوم النيوترونية حوالي(12.4 إلى 14.9 ) أي نحو 20إلى 24 كيلومتر ، على سبيل المثال : فإننا إذا أخذنا قليلاً من المواد بحجم مكعب سكر من نجم نيوتروني ، فإنها تزن بحوالي مليار طن ( 0.9 طن متري ) ، أي بما يقارب وزن جبل ايفرست وذلك وفقاً لناسا ،أما عن الجاذبية على سطح نجم نيوتروني فإنها تفوق قوة جاذبية الأرض بمليار مرة ، أما عن الكثافة فإن الجسم الوحيد الذي يمتلك كثافة أعلى من من النجم النيوتروني فهو الثقب الأسود ، والذي يتشكل أيضاً عندما ينهار النجم المحتضر على نفسه .

٥/ لماذا تدور النجوم النابضة ؟

تدور النجوم النابضة لأن النجم الذي تشكلت منه يدور أيضاً ، كما أن انهيار المادة النجمية سيؤدي بطبيعة الحال إلى زيادة سرعة دوران النجم النابض .
( دفع الكتلة نحو مركز دوران الجسم سيؤدي إلى زيادة سرعة دورانه ) .
لدينا هذا المثال : يستطيع المتزلج زيادة سرعة دورانه عن طريق سحب يديه عند جذعه .

٦/ كيف يمكن للنجم النابض مساعدة العلماء ؟

تعتبر النجوم النابضة أدوات كونية مذهلة ، تمكن العلماء من دراسة مجموعة واسعة من الظواهر ، يحمل الضوء المنبعث من هذه النجوم معلومات عن هذه الأجسام ومايحدث بداخلها ، هذا يعني أنها تعطي العلماء معلومات عن فيزياء النجوم النيوترونية ، والتي تعتبر المادة الأكثر كثافة في الكون ، كما تعتبر من الساعات الطبيعية الأكثر دقة في الكون ، ويستطيع العلماء حساب المسافات الكونية ب استخدام النجوم النابضة ، كما استخدمن أيضاً لاختبار أبعاد النظرية النسبية للعالم : ( ألبرت أينشتاين ) مثل القوة الشاملة للجاذبية .

٧/ هل النجوم النابضة لها عمر محدد ؟

تتباطأ النجوم النابضة تتدريجياً مع تقدمها في العمر ، كما أن الانبعاثات الراديوية الصادرة عن النجم النابض تتغذى بشكل مشترك من قبل مجاله المغناطيسي ودورانه ، نتيجة لذلك فإن النجم النابض عندما يتباطأ يخسر طاقته أيضاً ، ويتوقف عن اصدار الاشعاعات تدريجياً ، عندما تصل لهذه المرحلة من الحياة فإنها تدخل فيما يسمى بمقبرة النجم النابض ، أي أن النجوم التي تتوقف انبعاثاتها فإن العلماء يعتبروها نجوم نيوترونية عادية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم إضافة Adblock

لطفاً أطفئ حاجب الإعلانات فهي مصدر التمويل الذي يساعدنا على الاستمرارية