علوم

ما هو علم الفراسة


يعد (علم الفراسة) أو ما يعرف ب(علم قراءة الوجوه) من أهم العلوم و المعارف التي إكتشفها الإنسان، و هو علم دقيق اشتهر به العرب قديماً، يمكنك علم الفراسة من التعرف على طباع الشخص، و تحليل شخصيته من خلال النظر لتقاسيم وجهه، كف يده، لغة جسده(حركات الجسد).
لا بد لمن أراد تعلم الفراسة ان يلم بمعرفة أمرين رئيسيين الا و هما..

أولا /الإستدلال:
و يستخدم الإستدلال عندما يكون الأمر المراد التعمق فيه و تفصيله و تدقيقه غير قابل للملاحظة.

ثانياً /الإستنباط:
و هذا النوع يكون خاص للشخص الذي لديه قدرات خاصة،كالحدس الذي يمكن الشخص من أخذ معلومة حقيقية مثبتة عن الشخص الذي قابله لأول مرة.

من أول من إكتشف علم الفراسة؟

يرجع علم الفراسة الأولي إلى الفيلسوف أرسطو، الذي قد قام بدراسة الشخصيات، و أنماطها و أوجه الشبه و الإختلاف فيما بينها، وتعمق في تفاصيل العلم، لدرجة اكتشاف لون الشعر، طريقة المشي، سرعة البديهة للشخص، و ماهية تفكيره و غيرها من التفاصيل الدقيقة.
يعتمد الكثير من الأشخاص على علم الفراسة لما له جذور علمية ثابتة اصيلة قديماً، و ما زال أثرها باق و متجدد، و ذو إقبال كبير من الطلاب، و الراغبين في تعلم هذا النوع من العلم .
أهم علماء علم الفراسة :
من أشهر من إهتم بعلم الفراسة هو الرازي، ابن قيم الجوزية، ابن رشد، و غيرهم من العلماء الذين ساهموا في نشر علم الفراسة بشكل مفصل و واضح للناس،و الراغبين في تعلم علم الفراسة.
أشهر كتب علم الفراسة :
1/ كتاب الفراسة لإبن القيم الجوزية.
و يعد هذا الكتاب من أهم الكتب في المكتبة العربية، حيث يعد من التراث الذي من المهم جدا تواجده في أي مكان تعليمي.
2/كتاب الفراسة للرازي (الدليل الشامل لمعرفة أخلاق الناس).
من أهم الكتب أيضا في علم الفراسة و يعد أحد الكتب النادرة، و أحد المراجع الهامة جدا لعلم الفراسة،و يرجع أساس هذا الكتاب للعديد من أفكار الفيلسوف اليوناني أرسطو، و العالم اليوناني فيلمون.
3/ كتاب علم الفراسة الحديث (جرجي زيدان).
و يتميز هذا الكتاب بسلاسة اللغة و كثرة الأمثلة المذكورة فيه لإيصال و  تبسيط الأفكار بطريقة سلسة للناس و القراء.
يندرج تحت مسمى علم الفراسة، علم الفراسة الحديث و هو:
فراسة الأعضاء و فيه :

  • فراسة الذقن: و يعتمد على تحديد شكل الذقن،  طول الذقن،  عرضه، نسبة امتلائه و حدته.
  • فراسة الفم: هذا النوع يتم التدقيق فيه على شكل الشفاه، نوع تحديد الشفاه الخارجي و الداخلي، نسبة امتلاء كل شفة على حدة، عرض الشفاه، و لونها.
  • ، فراسة الأنف: يتعين على من يقوم بفراسة الأنف بتفصيل المعلومات حوله من حيث شكله، طوله، عرضه، معرفة تفصيلكل نصف من الأنف، استدقاقة الأنف زوايا الأنف، و الإنتباه لرأس الأنف.
  • فراسة العين، يتم فيه تفصيل كل زاوية من العين على حدة و يبدأ فيها من الزاوية الخارجية للعين، إلى الزاوية الداخلية فيها، و شكل العين، و لونها، نوع الجفن العلوي فيها و هل هو مزدوج ام لا، نوع الجفن السفلي و ما اذا كان عريض ام رفيع، خط زاوية العين الخارجي، خط الرموش.
  • فراسة الحاجب: يفصل فيه لون الحاجب، غلاظته، دقة رسمه، رفعه و عرضه، كثافته، قربه من جفن العين و بعده عنها، و طوله.
  • فراسة الخد: و فيه امتلاء الخدين، شكلهما، لونهما.
  • فراسة الجبهة:و فيه عرض الجبهة، طولها، شكلها ما إذا كانت بيضاوية على شكل الوجه ام مربعة، بداية منابت الشعر فيها، و استدقاقة الجبهة.
  • فراسة العنق: يتم التدقيق فيه على خط الرقبة، و خط العنق السفلي، تفصيل رسمة عظام الترقوة، نسبة بروز الحنجرة، عرض الرقبة، غلاظتها، نحفها، ازدواج الرقبة عند منطقة الذقن السفلية.
  • فراسة الشعر: من المعروف أن الشعر هو جمال الإنسان و في علم الفراسة يتم التدقيق على فراسة الشعر بشكل كبير و يتفصل فيه لون الشعر و درجة غماقته، طول الشعر، كثافة الشعر و نوعه ما إذا كان املس ناعم، أو متموج، أو خشن، أو متجعد.
  • فراسة الأيدي.
  • فراسة الأقدام.
  • فراسة الخطوط.

تندرج هذه الأقسام الثلاثة بنفس التفاصيل تقريباً و يعتمد فيها تفصيل شكل القدم أو اليد ما اذا كانت مدببة ام مربعة ام دائرية و تختلف بحسب كتلة الشخص ، عرض القدم و اليد، طول القدم و اليد، شكل أصابع الأقدام و اليدين، مفاصل القدم و اليد، و خطوط القدم و اليد ما إذا كانت متصلة أم منفصلة، أو طويلة أو قصير، عرض الخطوط و رفعها،  بروز العروق و رسمة العروق كل على حدة.
فراسة المشي و القامة: هذا النوع مهم جدا في تحديد و تفصيل شخصية الإنسان فالطريقة التي يمشي بها و المسافة بين كل خطوة و الأخرى، و ما إذا كان متصلب الجسد او مرن، شده للظهر أثناء المشي، تزامن حركة اليدين مع المشي، و غيرها من التفاصيل الدقيقة.


فراسة الأزياء: يمكن هذا النوع من معرفة حس الموضة للشخص و عكس شخصيته من نمط ثيابه من حيث الطول و القصر، وسع الملابس، ضيق الملابس، لون الملابس ما اذا كان غامق او فاتح مع تناسق الألوان، نوع قصة الثياب التي يرتديها .
إن علم الفراسة نوع معقد جدا من أنواع العلوم و لمن أراد تعلمه أن يكون لديه صبر و قوة إرادة و اجتهاد، و يجب أن يتلقى التعليم من معلم ملم بهذا العلم حيث أنه يمكن أن يؤثر على شخصية الطالب إذا تم تلقيه بطريقة خاطئة.
هذا مقالنا لليوم اعزائنا القراء نتمنى أن تكونوا قد إستمتعتم به، انتظرونا في جديدنا و إلى اللقاء.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

انت تستخدم إضافة Adblock

لطفاً أطفئ حاجب الإعلانات فهي مصدر التمويل الذي يساعدنا على الاستمرارية